وكيل وزارة الاقتصاد الوطني الدكتور رشدي وادي يعقد لقاء مع هيئة المدن الصناعية

عقد وكيل وزارة الاقتصاد الوطني الدكتور رشدي وادي اجتماعاً مع مدير عام الهيئة الأستاذ عبد الرحيم أبو فودة وعدد من موظفي الهيئة، وحضر الاجتماع مدير عام الصناعة عضو مجلس إدارة ممثل عن وزارة الاقتصاد الوطني الأستاذ عبد الناصر عواد والأستاذ إبراهيم المصري مدير عام الشؤون الإدارية والمالية والأستاذ علاء سكيك مدير مكتب الوكيل ومدير دائرة الاتصال والاعلام الأستاذ احمد الاغا.

وفي بداية الاجتماع رحب مدير عام الهيئة الأستاذ عبد الرحيم أبو فودة بوكيل الوزارة والوفد المرافق، وهنئه بتوليه منصب وكيل الوزارة، متمنياً له التوفيق والسدان وأن تكون هناك نقلة نوعية لعمل الهيئة، وطالب أبو فودة بضرورة تفعيل وتطوير وتنشيط عمل الهيئة لما فيه مصلحة للجميع. 

وتم خلال اللقاء مناقشة العديد من المواضيع والقضايا التي من شأنها المساهمة في النهوض بالواقع الصناعي في فلسطين وترتيب أوضاع الهيئة، واستمع وادي الي العديد من المعوقات والإشكاليات الإدارية والمالية التي تعاني منها الهيئة.

واكد وادي على ضرورة ان نعمل كفريق واحد للنهوض بالهيئة بهدف جذب الاستثمارات المحلية والدولية والعمل على دعم الاقتصاد الوطني الفلسطيني عبر تشغيل الأيدي العاملة الفلسطينية والتخفيف من نسبة البطالة، وأوضح وكيل الوزارة الي انه سيتم عقد اجتماع لمجلس إدارة الهيئة العامة للمدن الصناعية خلال الأسابيع القادمة.

وخلال اللقاء قام مدير دائرة خدمات المستثمرين المهندس باجس الدلو بعرض أهم الأنشطة والخدمات التي تقوم الهيئة بتوفيرها في المنطقة الصناعية.

وتعتبر الهيئة العامة للمدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة الجهة المسؤولة عن إنشاء المناطق الصناعية والخطيط والترويج لها، إضافة إلى التطوير والإشراف على تشغيل وإدارة المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة في فلسطين، وبالتالي إنشاء مناطق صناعية متقدمة متوافقة مع المعايير الدولية التي تسعى إلى جذب الاستثمارات الأجنبية والمحلية للمناطق الصناعية المستهدفة بطريقة استراتيجية لتكون إحدى المناطق الجاذبة للاستثمار والمعروفة على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

وتساهم الهيئة في رفع مستوى المعيشة وخفض معدل البطالة المحلية بإنشاء وتطوير وإدارة المناطق الصناعية المتقدمة من خلال شراكة فريدة من نوعها، والتعاون الكامل مع القطاع الخاص للوصول إلى مناطق صناعية صديقة للبيئة ذات قدرة تنافسية عالية من خلال تشغيل الموظفين المتخصصين والمؤهلين تأهيلاً عاليا وذلك لتنظيم قطاع الصناعة وخلق فرص عمل.

 

print
تطوير وحدة الحاسوب و تكنولوجيا المعلومات