الحركة التجارية لقطاع غزة 2015-2018

يتحكم الاحتلال في كميات ونوعية البضائع الواردة لقطاع غزة طبقاُ لرؤيته المتعلقة باستمرار الحصار على قطاع غزة ، والسماح بإدخال الحد الادنى من السلع ومنع أغلب المواد الخام الداخلة في العملية الانتاجية، إضافة إلى تقييد حركة الصادرات بشكل شيه كامل حيث يسمح لكميات محدودة من السلع للتصدير (الخضار، التوت الأرضي، الملابس، الصناعات الخشبية).

ويعتبر كرم أبو سالم المعبر الرئيسي لإدخال وإخراج البضائع من القطاع ، مما يعمق من التبعية للاقتصاد الاسرائيلي وتحكمه بشكل كامل في تطور الاقتصاد المحلي، حيث يلاحظ التراجع الكبير في مكونات النشاط الاقتصاد المحلي لقطاع غزة.

في إطار التخفيف الإنساني من قبل السلطات المصرية ، حيث طرأ تحسن ملحوظ في كمية ونوعية البضائع الواردة عبر معبر رفح البري (بوابة صلاح الدين) وتركز التحسن في إدخال سلع اساسية ووقود ودخان، لما كان له الأثر الإيجابي في عودة العمل لدى العديد من المنشآت الاقتصادية، ووقف الانهيار في ايرادات وزارة المالية .

تشير الاحصائيات الصادرة عن وزارة الاقتصاد الوطني في غزة إلى حالة التذبذب والتراجع في عدد الشاحنات الواردة عبر معبر كرم أبو سالم بفعل الحصار وعقوبات السلطة الفلسطينية ، وفي المقابل زيادة عدد الشاحنات الواردة من معبر رفح، ولكن ما زال عدد الشاحنات الواردة عبر معبر رفح لها تشكل حوالي 8% فقط من اجمالي الشاحنات الواردة لقطاع غزة .

في مجال اجمالي الشاحنات الواردة إلى قطاع غزة فقد ارتفعت من 105167 شاحنة في عام 2015 إلى 131717 شاحنة في عام 2016 لتنخفض إلى 116119 شاحنة في عام 2018 .

كما تبين زيادة عدد الشاحنات الواردة من معبر رفح من 734 شاحنة في عام 2015 إلى 7265 في عام 2018 وهذا تطور ملحوظ.

كما تراجع حجم الواردات من معبر كرم أبو سالم من 130278 شاحنة في عام 2016 إلى 108854 شاحنة في عام 2018.

وفي مجال المساعدات الواردة في إجمالي الواردات فقد تراجعت 26171 شاحنة في عام 2015 إلى 6551 شاحنة في عام 2018 وهي نسبة تراجع كبيرة جداً بالرغم من زيادة الأزمة الإنسانية في قطاع غزة مما انعكس سلباً على مؤشر انعدام الأمن الغذائي الذي بلغ في نهاية 2018 69% مقارنة مع 51% في عام 2015، علماً بأن جميع المساعدات يتم إدخالها عبر معبر كرم أبو سالم.

وعند تحليل الواردات من معبر رفح تبين:

زيادة عدد الشاحنات للقطاع الخاص في مجال السلع بدون الوقود من 734 في عام 2015 إلى 4909 شاحنة في عام 2018 أيضاً فإن عدد شاحنات الوقود الواردة عبر معبر رفح قد ازدادت نسبة كبيرة من 1371 شاحنة في عام 2017 إلى 2361 شاحنة عام 2018.

كما يلاحظ تراجع في إدخال مواد البناء بشكل ملحوظ بسبب تراجع المشاريع التنموية من جانب وقطاع الإسكان الخاص من جانب آخر.

وفي مجال الصادرات تبين أن حجم الصادرات تراجع من 9319 شاحنة في عام 2005 الى 33 شاحنة في عام 2008 ثم ازدادت الى  2325  شاحنة في عام  2018 (منها 1757 شاحنة زراعية و26 شاحنة جلد مواشي والباقي صادرات صناعية)

 

print
تطوير وحدة الحاسوب و تكنولوجيا المعلومات